Loading...
طالب يقتل مدير مدرسته قبل اجتماع أولياء الأمور!

لجأ طالب تركي لإطلاق الرصاص على مدير مدرسته حيث أرداه قتيلاً، قبل أيام من اجتماع أولياء الأمور خوفاً من "فضحه" أمام أهله.



لجأ طالب تركي لإطلاق الرصاص على مدير مدرسته حيث أرداه قتيلاً، قبل أيام من اجتماع أولياء الأمور خوفاً من "فضحه" أمام أهله.

ولم تستغرق عملية القتل أكثر من 17 ثانية بحسب ما كشفته كاميرات المراقبة، حيث ظهر بحسب التسجيلات مدير المدرسة الثانوية أيهان كوكمان "47 عاماً" في مكتبه وهو يصرخ قائلاً "ماذا يحدث يا بني؟"، في الوقت الذي سارع الطالب برميه بالرصاص وأوقعه أرضاً، قبل أن يغادر المدرسة برفقة صديقه الذي كان بانتظاره على دراجة نارية.

وسارعت سيارات الإسعاف إلى مكان الحادث لإنقاذ المدير الذي يعمل في المدرسة منذ 3 أعوام، لكنه فارق الحياة قبل أن يصل المستشفى تاركاً خلفه عائلة مكونة من زوجة وطفلَين.

وقد ألقت القوات الأمنية القبض على القاتل، ليتبيّن أنه بالفعل طالب في المدرسة وتحديداً الصف الحادي عشر، بحسب ما ذكرته صحيفة خبر تورك.

وقال الطالب في التحقيقات أنّ المدير كان حذّره لأنه يدخن برفقة صديقه خارج المدرسة ولتركه شعره طويلاً دون قصّه، وكان من المقرر أن يعقد في ذلك اليوم اجتماع أولياء الأمور في المدرسة حيث طلب الطالب من المدير ألا يخبر والديه ببعض الأمور، ولكن المدير رفض.

وأثناء التحقيق تم فحص دم الطالب وصديقه، واتضح أنهما يتعاطيان المخدرات وأن صديقه هو من أحضر له بندقية الصيد التي بها قتل مدير المدرسة.

وفحصت القوات الأمنية كاميرات المراقبة التي كانت في المدرسة فأظهرت الطالب أثناء دخوله إلى مكتب المدير وخروجه من حديقة المدرسة، بعملية لم تتجاوز الـ17 ثانية، فقتل المدير الذي صرخ عندما رآه: "ما الذي يحدث يا بني؟" ليكون ذلك آخر ما قاله في حياته.
11617
بعد الأربعين.. ستندم على هذه القرارات
    عدّدت مجلة Reddit المهتمة باستطلاع الآراء  عبر الإنترنت حول قضايا معينة، 8 تصرفات في سن الثلاثين إلى الأربعين يمكن أن يندم عليها الشخص بعد ذلك:
11616
مستكشفون: العثور في المكسيك على أكبر مغارة غارقة في العالم
    تمكنت مجموعة من الغواصين من اكتشاف وصلة بين كهفين تحت الماء في شرق المكسيك مما يكشف عما يعتقد أنها أكبر مغارة غارقة على وجه الأرض وهو اكتشاف قد يساعد في إلقاء المزيد من الضوء على حضارة المايا القديمة.
11607
مولود هذا البرج يفضّل الجنس على الحبّ!
    صحيح أن الرجال بمعظمهم يولون اهتماما كبيرا للجنس، لكن ذلك لا يعني أن العاطفة والحب لا مكان لهما في قلوبهم.فالرجال عادة يستطيعون التوفيق بين الحب والعاطفة من جهة، والعلاقة الجسدية من جهة أخرى، الا أنّ صاحب هذا البرج بالذات يفضل العلاقة الحميمة على كل شيء!