بريطانية تسعينية تهزم فيروس كورونا

تعافت سيدة بريطانية عجوز تبلغ من العمر 99 عاماً من فيروس كورونا المستجد بعد أن أمضت في المستشفى أكثر من ثلاثة أسابيع، لتكون أكبر مريض يتعافى من الفيرو..

تعافت سيدة بريطانية عجوز تبلغ من العمر 99 عاماً من فيروس كورونا المستجد بعد أن أمضت في المستشفى أكثر من ثلاثة أسابيع، لتكون أكبر مريض يتعافى من الفيروس منذ اكتشافه في بريطانيا قبل عدة أسابيع، وذلك على الرغم من أن الغالبية الساحقة من الوفيات تقع في أوساط كبار السن.

وتداولت الصحف البريطانية صورة للسيدة البريطانية كاري بولوك التي وجهت التحية للأطباء الذين يعملون على مدار الساعة في الصفوف الأمامية لانقاذ المرضى من وباء "كوفيد 19" الناجم عن الفيروس، وقالت إنها تعافت من المرض بفضلهم وعادت لطبيعتها.

وكانت بولوك قد أصيبت بالفيروس وأدخلت في أوائل الشهر الماضي الى مستشفى "كوين أليكساندرا" في هامبشاير بانجلترا، وذلك بعد أن أصيبت بحالة هلوسة وسعال واشتبه الأطباء حينها بإصابتها بالتهاب الرئة.

وفور ارتفاع درجة حرارتها أجرى الأطباء فحص فيروس كورونا للسيدة العجوز ليكتشفوا اصابتها بالفيروس، فيما أعلنت عائلتها في ذلك الحين إن "إصابتها بكورونا كان التخوف الأكبر والأسوأ بالنسبة لهم".

وغادرت السيدة التسعينية المستشفى وعادت الى منزلها في منطقة "هيلينج آيلاند" قرب مدينة بورتسموث جنوبي انجلترا، وتحدثت من داخل مقر إقامتها: "أصبت بالملاريا مرتين سابقاً عندما كنتُ أعمل في أفريقيا، وهي أسوأ قليلاً من فيروس كورونا".

وأضافت متحدثة لإحدى الاذاعات المحلية: "أنا سعيدة حقاً بأن أعود الى المنزل، وأعاود الاستماع الى الكتب المقروؤة لدي، كما كنتُ أستمع الى المذياع في المستشفى، وأنا سعيدة الآن أنني غادرتها".

وتابعت: "أنا الآن في حالة جيدة جدا، وأود شكر كل الأطباء والممرضين والممرضات والكادر الطبي الذي قدم لي المساعدة. لقد كانوا رائعين ولطيفين بحق وتحدثوا اليَّ كثيراً عن فترة عملي في أفريقيا، وهو ما أحبه".

ومن المفترض أن تحتفل السيدة بولوك ببلوغها 100 عام في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وذكرت أن زوجها فارق الحياة عام 2013 إثر أمراض في القلب.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...