روسيا و7 دول تطلب تعليق العقوبات الأميركية بسبب كورونا

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، “تعليق” العقوبات الاقتصادية المفروضة على عدة دول، من بينها بلاده، بسبب الأزمة الاقتصادية الناتج..

اقترح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، "تعليق" العقوبات الاقتصادية المفروضة على عدة دول، من بينها بلاده، بسبب الأزمة الاقتصادية الناتجة عن فيروس كورونا المستجد.

وقال بوتين في خطابه أمام قادة قمة مجموعة العشرين: "في الحالة المثلى، يجب إقرار تعليق اختياري مشترك للقيود المفروضة على البضائع الأساسية والتحويلات المالية المخصصة لشرائها".

وأضاف: "في النهاية، هذه مسألة حياة أو موت بالنسبة للناس، مسألة إنسانية بحتة"، معتبراً أن "الحروب التجارية والعقوبات تعمّق الأزمة" الناتجة عن انتشار كورونا.

واقترح الرئيس الروسي أيضا إنشاء "ممرات خضراء آمنة من الحروب التجارية والعقوبات" للتزود بالأدوية والمواد الغذائية والمعدات والتكنولوجيا.

وتضرر الاقتصاد الروسي بشكل كبير من الأزمة العالمية الناتجة عن الوباء، خاصة بسبب تراجع أسعار النفط وارتدادها على الروبل. وتعاني روسيا من صعوبات اقتصادية منذ عام 2014، بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليها نتيجة النزاع في أوكرانيا.

كما تسعى موسكو لتخفيف العقوبات التي تفرضها خاصة الولايات المتحدة على إيران.

8 دول تطلب من الأمم المتحدة الضغط على واشنطن

في سياق متصل، طلبت ثماني دول في حالة نزاع مع الولايات المتحدة في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة نُشرت الخميس، ممارسة الضغط على واشنطن لرفع عقوباتها، التي يقولون إنها تعيق الجهود العالمية لمكافحة جائحة كورونا.

وجاء في الرسالة الموجهة إلى أنطونيو غوتيريس: "نحضكم على المطالبة بالرفع الفوري والكامل لهذه التدابير غير القانونية والقسرية والتعسفية لممارسة ضغط اقتصادي.. من أجل السماح باستجابة كاملة وفعالة من جميع أعضاء المجتمع الدولي في مواجهة فيروس كورونا".

والرسالة تحمل تاريخ الأربعاء ونشرتها البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة على "تويتر".

ويضيف الموقعون أن الهدف من البادرة هو "أيضاً رفض تسييس مثل هذا الوباء".

ويخضع العديد من الموقعين لعقوبات اقتصادية أميركية شديدة. وهم بالإضافة إلى إيران، إحدى الدول الأكثر تأثراً بالجائحة، روسيا والصين وفنزويلا وكوريا الشمالية ونيكاراغوا وكوبا وسوريا.

بوتين: روسيا يمكنها التغلب على كورونا

في سياق آخر، قال بوتين، اليوم، إن بلاده قادرة على التغلب على فيروس كورونا الجديد في أقل من ثلاثة أشهر إذا فرضت إجراءات صارمة بسرعة في الوقت الذي علقت فيه السلطات كل رحلات الطيران المنتظم والعارض من وإلى البلد اعتبارا من الجمعة.

وقالت سلطات العاصمة الروسية موسكو، إنها ستغلق كافة المتاجر في موسكو باستثناء الصيدليات ومحلات الأغذية من مطلع الأسبوع القادم.

وأعلنت السلطات هذه الإجراءات بعدما سجلت روسيا أكبر زيادة خلال يوم واحد في حالات كورونا اليوم الخميس، لتصل الحصيلة الرسمية إلى 840 حالة.

ولا يزال العدد أقل بكثير من المسجل في الكثير من البلدان الأوروبية، لكن رئيس بلدية موسكو أبلغ بوتين يوم الثلاثاء، أن حجم الأزمة الحقيقي في العاصمة يتجاوز بكثير الأرقام الرسمية.

وكشف بوتين في خطاب بثه التلفزيون على مستوى البلاد، أمس الأربعاء، عن إجراءات جديدة بهدف إبطاء انتشار الفيروس، وأعلن وقف العمل خلال الأسبوع المقبل للكثير من الروس، وحث الناس على البقاء في منازلهم.

وناقش تلك الخطوات خلال اجتماع بثه التلفزيون مع رواد الأعمال، اليوم الخميس.

وقال بوتين "تلك إجراءات إجبارية.. مؤقتة وإجبارية. لكن مدتها ستكون أقصر كلما كانت فعالة، وبصراحة كلما كانت صارمة".

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...