بسبب كورونا.. طوكيو تخلي مسنين من سفينة تخضع لحجر صحي

بدأت السلطات اليابانية الجمعة إنزال بعض الركاب المسنين الذين يعانون من وضع صحي هش، وأثبتت الفحوصات عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، من السفينة ..

بدأت السلطات اليابانية الجمعة إنزال بعض الركاب المسنين الذين يعانون من وضع صحي هش، وأثبتت الفحوصات عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، من السفينة السياحية التي فرض عليها الحجر الصحي.

وأعطت السلطات لهؤلاء الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 80 عاما ويعانون من وضع صحي سيئ أو الذين فرضت عليهم الإقامة داخل غرف بدون نوافذ، خيار النزول من السفينة.

ويمكن فقط للأشخاص الذين أثبتت الفحوصات عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد الذي طال 218 شخصا على متن السفينة، الاستفادة من هذا الإجراء.

وغادر أول هؤلاء الأشخاص السفينة واستقلوا فورا حافلات أنزلت ستائرها فيما كان السائقون يضعون أقنعة ونظارات وملابس تقي من انتشار الفيروس.

وقال مسؤول حكومي إن 11 شخصا خرجوا من السفينة من دون تحديد ما إذا كان آخرون سيغادرون السفينة الجمعة أو إعطاء تفاصيل إضافية.

وبمعزل عن فيروس كورونا المستجد، كان يمكن للوضع الصحي لهؤلاء الركاب أن يتدهور بسبب إجراءات الحجر الصحي التي ستستمر حتى 19 شباط/فبراير.

وصعد وزير الدولة لشؤون الصحة غاكو هاشيموتو الجمعة إلى السفينة لكي يعلن أن كل الركاب الذين يواجهون "خطرا مرتفعا" بأن تتدهور حالتهم الصحية سيخضعون لفحوصات رصد فيروس كورونا المستجد. أما الذين تثبت إصابتهم سينقلون إلى المستشفيات فيما سيتسنى للآخرين إمكانية أن ينقلوا إلى مساكن جهزتها الحكومة، كما أضاف هاشيموتو في تصريح بالإنجليزية تلاه قبطان السفينة.

وعند وصولها إلى يوكوهاما (جنوب غرب طوكيو) في 3 شباط/فبراير كانت السفينة "دايموند برنسيس" تقل 3711 شخصا (بين الركاب وأفراد الطاقم) لكن هذا الرقم تراجع منذ ذلك الحين، لأن المصابين نقلوا إلى المستشفيات وكذلك آخرين كان يلزمهم رعاية طبية لأسباب أخرى.

وأوضح وزير الصحة الياباني كاتسونوبو كاتو الجمعة أن عشرة أشخاص نقلوا من السفينة إلى المستشفى هم حاليا في حالة حرجة.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...