الكنيسة المعلقة.. تفاصيل عن أقدم الآثار القبطية في مصر

تعد “الكنيسة المعلقة” أحد أشهر وأقدم الآثار القبطية في مصر، حيث تمتاز الكنيسة بالطراز المعماري النادر الذي يجعلها واحدة من أجمل الكنائس في الشرق ..

تعد "الكنيسة المعلقة" أحد أشهر وأقدم الآثار القبطية في مصر، حيث تمتاز الكنيسة بالطراز المعماري النادر الذي يجعلها واحدة من أجمل الكنائس في الشرق الأوسط، كما تمثل الكنيسة أول مقر للبطاركة في القاهرة.

وتقع "الكنيسة المعلقة" بحي مصر القديمة، شارع مارجرجس بالقرب من معبد عزرا اليهودي وجامع عمرو بن العاص.

وفي حديث لـ"العربية.نت" مع أستاذ التاريخ بجامعة عين شمس، الدكتور نادر عبدالعليم، حول أسباب تسمية هذه الكنيسة بهذا الاسم، أوضح أن سبب تسميتها "الكنيسة المعلقة" يرجع لبنائها على برجين من الأبراج القديمة من أبراج الحصن الروماني المعروف "بحصن بابليون"، ذلك الحصن الذي تم بناؤه في عهد الامبراطور تراجان في القرن الثاني الميلادي، كما تم بناء الكنيسة على ارتفاع 13 متراً من سطح الأرض وعلى مساحة 23 متراً طول و18.5 متر عرض و9.5 متر ارتفاع. وأكد عبدالعليم أن هذه الكنيسة تم بناؤها في أواخر القرن الرابع وأول القرن الخامس الميلادي.

وتمثل هذه الكنيسة المقر البطريركي الأول في القاهرة، وذلك منذ أن اتخذ البطريرك السادس عشر المعروف بـ"خريستودولوس" الكنيسة مقراً له، كما دفن بهذه الكنيسة العديد من البطاركة من القرن الـ11 والـ12، وكانت تقام بها العديد من محاكمات الكهنة والأساقفة.

وأضاف عبدالعليم أن الكنيسة مستطيلة الشكل، وتمتاز بالطراز البازيليكي المكون من 3 أجنحة وهيكل يتوزع على 3 أجزاء، وهما الصحن الرئيسي وجناحان صغيران ومن بينها 8 أعمدة على كل جانب من الكنيسة.

كما يوجد بها 3 هياكل من الجهة الشرقية للكنيسة، الهيكل الأيمن يحمل اسم "القديس يوحنا المعمدان"، والأيسر يحمل اسم "القديس ماري جرجس"، والأوسط يحمل اسم "القديسة مريم العذراء"، بالإضافة إلى مجموعة من تيجان الأعمدة التي تمتاز بالطراز "كورنثية".

وشهدت الكنيسة المعلقة عملية الترميم الأولى عام 1998، وشمل ترميم الكنيسة معالجة الآثار الناتجة عن زيادة منسوب المياه الجوفية، بالإضافة إلى ترميم الأيقونات الخاصة بالكنيسة والرسوم الجدرية.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...