خرائط غوغل تضيف الواقع المعزز للتجول في مراكز التسوق

تعمل شركة غوغل على جعل الخرائط أداة مفيدة للتنقل حول العالم وتستمر في طرح الميزات الجديدة مثل الواقع المعزز. وكشفت الشركة عن مجموعة من التحديثات التي من شأنها أن تجعل التطبيق أكثر فائدة في المزيد من السيناريوهات.

تعمل شركة غوغل على جعل الخرائط أداة مفيدة للتنقل حول العالم وتستمر في طرح الميزات الجديدة مثل الواقع المعزز. وكشفت الشركة عن مجموعة من التحديثات التي من شأنها أن تجعل التطبيق أكثر فائدة في المزيد من السيناريوهات.

ويجلب التطبيق أداة التنقل بالواقع المعزز Live View إلى بعض المواقع الداخلية، مثل: مراكز التسوق والمطارات ومحطات النقل العام المحددة.

كما أنه يعطي الأولوية لمزيد من الاتجاهات الصديقة للبيئة عند التوصية بالطرق، وإضافة بيانات الطقس وجودة الهواء إلى الوجهات، ودمج خيارات الاستلام والتسليم مع بائعي البقالة بالتجزئة.

Live View:

تعد Live View ميزة واقع معزز تتيح لك رؤية مكان وجهتك من خلال توجيه الكاميرا إلى محيطك وتراكب الاتجاهات عبر المشهد.
ولإنجاز هذا العمل في الداخل، كان على غوغل تطوير تقنية جديدة تمامًا تسميها الأقلمة العالمية، التي تستخدم الذكاء الاصطناعي لمسح عشرات المليارات من صور التجول الافتراضي ورسم خرائط لها بالصور الموجودة عبر هاتفك لتحديد مكانك.
ومع التعديلات التي تم إجراؤها في السنوات القليلة الماضية، قامت غوغل بتكييف ذلك لفهم الارتفاع الدقيق أو موضع كائن في المبنى.

ويمكنك استخدام هذه الميزة للبحث عن بوابة رحلتك أو العثور على مطعم جديد في مركز تجاري، كما تساعدك أيضًا في العثور على المصاعد والسلالم المتحركة وأجهزة الصراف الآلي والمراحيض وعدادات تسجيل الوصول ومكاتب التذاكر والمزيد.

ويتم الآن عرض Live View في الأماكن المغلقة في بعض مراكز التسوق في مدن الولايات المتحدة، ويبدأ تطبيقها خلال الأشهر القليلة المقبلة عبر نظامي أندرويد و iOS في محطات الترانزيت والمراكز التجارية والمطارات المختارة في طوكيو وزيورخ، وقالت غوغل: إن الدعم لمزيد من الأماكن والمدن قادم أيضًا.

إرشادات صديقة للبيئة:

كجزء من التزامها بمساعدة مستخدميها على تقليل بصمتهم البيئية، تواصل غوغل طرح وسائل أكثر صداقة للبيئة للانتقال.
وفي وقت لاحق من هذا العام، عند استخدام إصدار الخرائط لنظام التشغيل iOS أو أندرويد للبحث عن الاتجاهات، فيتم تعيينه افتراضيًا على المسار ذي البصمة الكربونية الأقل إذا استغرق الأمر الوقت نفسه تقريبًا مثل المسار الأسرع.

وإذا كان الخيار الصديق للبيئة يستغرق وقتًا أطول بكثير، فإن تطبيق الخرائط يعرض مقارنة لتأثيرات ثاني أكسيد الكربون حتى تتمكن من تحديد ما إذا كانت السرعة أو البيئة أكثر أهمية.
وتتجه هذه الميزة إلى الولايات المتحدة أولاً، وتقول غوغل: إن التوسع العالمي في الطريق.

وفي شهر يونيو من هذا العام، تبدأ الخرائط بتنبيه المستخدمين إذا كانوا يتنقلون عبر أحد مناطق الانبعاثات المنخفضة وتقدم اتجاهات بديلة عند الضرورة.

وسيكون هذا الخيار متاحًا في التطبيق في ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وهولندا والمملكة المتحدة، وتقول الشركة: إن المزيد من البلدان ستظهر قريبًا.

وتعمل غوغل أيضًا على تجديد واجهة الاتجاهات الخاصة بها، التي تضع طرقًا لجميع أوضاع النقل في صفحة واحدة، بدلاً من وجود علامات تبويب منفصلة لأشياء، مثل: السيارة والمشي والنقل العام.

ويسهل هذا مقارنة الوقت المستغرق عبر الطرق المختلفة، وتستخدم الخرائط أيضًا التعلم الآلي لفهم الوسائل المفضلة لديك للتجول لتحديد أولوياتها، وكذلك تعزيز الأوضاع الشائعة في مدينتك.

وتضيف الخرائط أيضًا طبقات جديدة للطقس وجودة الهواء لمساعدة المستخدمين على توقع البيئة بشكل أفضل في وجهتهم.

وتعرض هذه الطبقات درجة الحرارة الحالية والظروف الجوية المتوقعة كل ساعة، إلى جانب تفاصيل حول جودة الهواء في الموقع حتى يتمكن الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من تعديل الخطط وفقًا لذلك.

المصدر: العربية.نت

اقرأ أيضا