الاتحاد الأوروبي يضع ضوابط لتصدير اللقاح ويخاطر بمعركة الجرعات عالميا

نظرا لأن الاتحاد الأوروبي متأخر عن المملكة المتحدة والولايات المتحدة في السباق لتطعيم مواطنيه ضد فيروس كورونا، فإن الخطوة التي اتخذتها المفوضية ا..

نظرا لأن الاتحاد الأوروبي متأخر عن المملكة المتحدة والولايات المتحدة في السباق لتطعيم مواطنيه ضد فيروس كورونا، فإن الخطوة التي اتخذتها المفوضية الأوروبية ستلزم شركات الأدوية مثل فايزر وأسترا زينيكا بالحصول على إذن مسبق قبل إرسال اللقاحات المصنعة داخل أي من دول الاتحاد إلى بلدان أخرى.

وصرح مفوض التجارة بالاتحاد الأوروبي فالديس دومبروفسكيس للصحفيين يوم الجمعة في بروكسل: "حماية مواطنينا وسلامتهم هي أولوية والتحديات التي نواجهها الآن لم تترك لنا خيارًا سوى العمل، هذا سباق مع الزمن – لا يمكننا إضاعة الوقت بسبب عدم تسليم اللقاحات في الموعد المحدد".

تمثل هذه الخطوة تصعيدًا دراماتيكيًا في المعركة العالمية من أجل الحصول على اللقاحات، حيث يموت الآلاف كل يوم ويكافح الاقتصاد الأوروبي في ظل إجراءات الإغلاق التي استمرت قرابة عام. لكن هذه الخطوة تخاطر بإثارة اتهامات بالحمائية حيث يحاول الاتحاد الأوروبي تعويض الأخطاء المتصورة في المفاوضات مع شركات الأدوية والتطبيق البطيء لبرامج التطعيم الوطنية.

ستسمح القواعد الجديدة، التي ستستمر حتى نهاية شهر مارس، لدول الاتحاد الأوروبي بحظر الصادرات إذا لم يتم الوفاء بمجموعة من المعايير المحددة مسبقًا، على الرغم من أن المسؤولين كانوا حريصين على الإشارة إلى أن هذه الخطوة لم تصل إلى مستوى الحظر الشامل. سيكون الشرط الرئيسي هو أن الشركات قد سلمت بالفعل عددًا كافيًا من الجرعات لأعضاء الاتحاد الأوروبي، على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات الشراء الحالية.

ستؤثر القيود على منشآت إنتاج وتعبئة اللقاحات التي تديرها أسترا زينيكا وفايزر وموديرنا في بلجيكا وهولندا وإسبانيا وفرنسا وأماكن أخرى.

في حين أن هذه الخطوة تثير تساؤلات حول شرعيتها، فإن قواعد منظمة التجارة العالمية بشأن قيود التصدير لها استثناءات في حالة النقص الحاد في المنتجات الأساسية أو الحاجة إلى حماية حياة الإنسان وصحته. ونظام تسوية المنازعات بمنظمة التجارة العالمية مُعطل منذ عام 2019، مما يعني أن التحدي لن يكون له علاج في الهيئة التجارية التي تتخذ من جنيف مقراً لها.

خطوة أسترا زينيكا

واندلع الخلاف بسبب قرار أسترا إعطاء الأولوية لبريطانيا على الاتحاد الأوروبي فيما ادعى الاتحاد أنه خرق للشروط، فيما حذرت الشركة الأسبوع الماضي من أن تسليم جرعاتها إلى الاتحاد الأوروبي هذا الربع سيكون أقل من نصف ما كان مخططًا له في البداية.

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، قالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين لراديو "دويتشلاند فونك" اليوم الجمعة: "هناك إمدادات ملزمة والعقد واضح تماما"، مشيرة إلى أنه يحتوي على كميات توريد واضحة لشهر ديسمبر الماضي والأرباع الثلاثة الأولى من عام 2021 (أي حتى سبتمبر من العام الجاري)".

وأضافت: "لقد أكدت لنا أسترازينيكا صراحة في هذا العقد أن أي التزامات أخرى لن تمنع تنفيذ العقد".

تحورات الفيروس

جاءت تصريحات فون دير لاين بعد أن أبلغت الشركة المفوضية الأوروبية في الأسبوع الماضي، أنها ستقلص حجم التوريدات المخطط لها بنسبة 60% في الربع الأول من العام، معترفة بتأخرها عن جدول إنتاج اللقاح.

وقالت الوكالة الأوروبية للأدوية، اليوم، إن لقاحات كورونا قادرة على التعامل مع تحورات الفيروس. وحثت في الوقت ذاته شركات اللقاحات على احترام جدول ومواعيد تسليم الشحنات. وأشارت إلى أن نشر العقد الموقع مع أسترازينيكا يوفر الشفافية المطلوبة.

وتأتي تلك التصريحات في الوقت الذي تنتقد فيه الدول الأعضاء الـ 27 شركة أسترازينيكا لتأخرها في عمليات التسليم بينما أوصت اللجنة الألمانية للتلقيح بعدم إعطاء هذا اللقاح للأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً.

ومن المقرر أن تعقد الوكالة الأوروبية للأدوية ومقرها أمستردام، مؤتمراً صحافياً عبر الانترنت عند الساعة الثانية بتوقيت غرينتش.

ويأتي هذا القرار على خلفية ارتفاع عدد الإصابات بالمرض وتزايد القلق في أوروبا بعد أن أوصت لجنة التلقيح الألمانية بإعطاء لقاح أسترازينيكا فقط للأشخاص ما دون الـ65 عاماً.

المهمة الأكثر حساسية

على خطّ مواز، بدأ فريق خبراء تابع لمنظمة الصحة العالمية مهمّته الحساسة جداً في الصين فالتقى بمسؤولين صينيين الجمعة قبيل أولى الزيارات الميدانية في ووهان في إطار التحقيق بشأن منشأ المرض والتي ستشمل سوقاً للأغذية يُعتقد أنه كان مصدر الوباء.

وطالبت الولايات المتحدة، حيث رُصدت أولى الإصابات بالنسخة المتحوّرة الجنوب إفريقية من كوفيد-19، بإجراء تحقيق "واضح ومعمّق". إلا أن بكين تخشى توجيه أصابع الاتهام إليها فردّت عبر رفض كل "تدخّل سياسي".

في 12 كانون الثاني/يناير، طلب مختبر أسترازينيكا البريطاني رسمياً ترخيص لقاحه في الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وكذلك في آيسلندا وليختنشتاين والنروج.

وكتبت اللجنة الألمانية للتلقيح الخميس في وثيقة اطلعت عليها وكالة فرانس برس "لقاح أسترازينيكا ضد كوفيد-19 موصى به حالياً فقط للأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 18 و65 عاماً".

المصدر:العربية

اقرأ أيضا