أزمة بين رامي صبري وملحن.. ما علاقة عمرو دياب؟

يبدو أن النجاح الذي يحققه المطرب المصري عمرو دياب، بالتزامن مع طرح أغاني ألبومه الجديد، تسبب في أزمة من نوع آخر بين المطرب رامي صبري والملحن عزيز..

يبدو أن النجاح الذي يحققه المطرب المصري عمرو دياب، بالتزامن مع طرح أغاني ألبومه الجديد، تسبب في أزمة من نوع آخر بين المطرب رامي صبري والملحن عزيز الشافعي.

تلك الأزمة التي لم تحمل أية مقدمات سوى أن رامي صبري أعلن عن عدم تعاونه مرة أخرى مع عزيز الشافعي كاشفا عن السبب، بعدما كتب عبر حساباته الرسمية على السوشيال ميديا.

عمرو دياب

ليؤكد أن عزيز الشافعي للمرة الثانية يقوم بأخذ أغنية منه أثناء عمله عليها، ويمنحها لمطرب آخر هو عمرو دياب، بنفس الشكل التوزيعي الذي عمل عليه.

وهذه المرة كان الدور على أغنية "شكرا كده للي سابنا" التي أعلن عنها عمرو دياب قبل ساعات، ليتكرر فيها ما حدث من قبل مع أغنية "زي ما انتي" التي حققت نجاحا كبيرا للغاية وقت أن طرحها عمرو دياب.

وهو ما دفع رامي صبري للإعلان عن كونه لن يتعامل مع عزيز الشافعي مرة أخرى، ليدخل الأخير ويرد بشكل مقتضب، رافضا الإفصاح عن التفاصيل، خاصة أنه حينما يكون لشخص ما فضل بعد الله سبحانه وتعالى في نجاح مطرب، سيكون من الصعب عليه أن يقلل منه حتى وإن تجاوز هذا المطرب في حقه.

لا أساس من الصحة

وشدد الشافعي على أن حديث رامي صبري ليس له أساس من الصحة، لكنه في نفس الوقت يتمنى أن يراه ناجحا، ليكشف عن مفاجأة وهي موافقة رامي صبري على الطلب الخاص بعزيز الشافعي، الذي أرسله إليه مع صديق مشترك، وينص على عدم التعاون معا مرة أخرى والاكتفاء بما حققاه في الفترة الماضية.

واختتم الحديث بكونه لن يعطي الأمر أكبر من حجمه، وهناك صديق مشترك بينه وبين رامي صبري، يمكن للجميع العودة إليه والسؤال عن تفاصيل ما جرى بشأن أغنية "زي ما انتي".

الأزمة لم تقف عند هذا الحد، بعدما حرص الشاعر تامر حسين الذي شارك في كتابة كلمات أغنية "شكرا" على توضيح الموقف، في ظل المهاترات التي يستمع إليها خلال الساعات الماضية.

معلنا عن اندهاشه من الزج باسم عمرو دياب في أي أزمة، وكذلك اندهاشه من التوقيت الذي تحدث فيه رامي صبري عن الأمر، وهل جاء ذلك بسبب التفاعل والنجاح الذي تحققه الأغنية؟ ولماذا لم يتحدث في اليوم الأول لطرحها؟

ملك المؤلف والملحن

ليتحدث بعدها تامر حسين عما تعلمه من ذوقيات المهنة، وأنه لابد من مباركة الزملاء لبعضهم بعضا، لا أن تكون هناك اتهامات في أوقات النجاح.

وأوضح الشاعر المصري أن الأغنية تظل دائما ملك المؤلف والملحن لحين القيام بعمل تنازل لصالح المطرب، وطالما أن هذه الخطوة لم تتحقق فلا يجوز لشخص الادعاء بكونه يمتلك الأغنية.

ومن الوارد أن يستمع شخص للأغنية قبل عام أو اثنين، ولضعف رؤيته الفنية يعتقد أنها لن تحقق النجاح، وبالتالي لا يجوز له العودة والحديث عن كونه يمتلكها.

ورفض تامر حسين أن يكون هناك تجنٍّ على الملحن عزيز الشافعي، رافضا في الوقت نفسه أن يتحدث عن تفاصيل حتى لا يكون هناك إحراج في العلن لبعض الأشخاص.

وفيما يخص صداقته لرامي صبري، وحديثه بهذه الطريقة عنه، أكد حسين أنه صديقه في الحق فقط ولن يدافع عنه في الباطل.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا