“ديور” تدعو لتمازج الثقافات في زمن التباعد الاجتماعي

حرصت دار Dior على تقديم مجموعتها من الأزياء الجاهزة لربيع وصيف2021 على شكل عرض حيّ في حدائق “تويلري” الباريسيّة الشهيرة.
وقد استحضرت للمناسبة أجو..

حرصت دار Dior على تقديم مجموعتها من الأزياء الجاهزة لربيع وصيف2021 على شكل عرض حيّ في حدائق "تويلري" الباريسيّة الشهيرة.

وقد استحضرت للمناسبة أجواء كاتدرائيّة زيّنتها جداريّات من الزجاج الملوّن، تنقّلت فيها العارضات على إيقاع أناشيد تقليديّة قدّمتها جوقة حضرت خصيصاً للمشاركة بهذا الحدث.

أطلقت ماريا غرازيا كيوري المديرة الإبداعية في الدار على هذه الأجواء تسمية "طقوس الموضة". وقد تضمّن العرض حوالي 80 إطلالة أما عدد الحضور فلم يتعدَّ 350 شخصاً بسبب تدابير التباعد الاجتماعي التي فرضتها الوقاية من تفشّي فيروس كورونا، في حين كان يصل هذا العدد سابقاً إلى 1500 شخص ويستقطب جمهوراً من كافة أنحاء العالم.

الفكرة الأساسيّة للعرض تمحورت حول خليط الأنسجة وتمازج الثقافات مع التركيز على صورة المرأة في الفن المعاصر. وقد أرادت كيوري أن تسلّط الضوء على الدور الذي يلعبه الزيّ في حاضرنا، وكيفيّة تفاعله مع الجسم. ولذلك حرصت على أن تكون تصاميمها انسيابية تكمّل حركة الجسم وتغلّفها بإطار مريح بدل أن تحددها أو تعيقها. وهي استعانت بخامات تقليديّة مستوحاة من الطراز الإندونيسي حيناً والإغريقي حيناً آخر.

عرض Dior الذي أقيم في أجواء كاتدرائيّة كان حافلاً بالرموز التاريخيّة ولكنه استطاع أن يبقى مواكباً للروح المعاصرة، وأبرز دليل على ذلك أنه تمّ بثّه بشكل مباشر على منصّة "تيك توك" بهدف تسهيل متابعته من جانب جمهور واسع حول العالم.

القصّات الانسيابية والأزياء الفضفاضة غلبت على جميع الإطلالات. وقد تكرر ظهور سترات الكيمونو التي تزيّنت بالطبعات التقليديّة والأثواب الطويلة التي حدّدتها أحزمة رفيعة عند الخصر. وترافقت الأزياء مع ربطات للرأس، وصنادل مسطّحة، وحقائب زيّنتها الطبعات والشراريب. تعرفوا على مجموعة من إطلالات Dior لربيع وصيف 2021 فيما يلي.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...