إيلي صعب يعيد إلى بيروت بعضاً من الأمل الذي تستحقّه

إنها رسالة أمل يوجهها المصمم اللبناني إيلي صعب إلى مدينة بيروت المنكوبة بعد انفجار المرفأ الذي دمّر قسماً كبيراً من معالمها وشرّد أهلها. هذه الرس..

إنها رسالة أمل يوجهها المصمم اللبناني إيلي صعب إلى مدينة بيروت المنكوبة بعد انفجار المرفأ الذي دمّر قسماً كبيراً من معالمها وشرّد أهلها. هذه الرسالة اتخذت شكل فيديو تمّ نشره على صفحة المصمم في موقع إنستغرام. وقد استعاض به عن العرض المباشر لمجموعته من الأزياء الراقية الخاصة بخريف 2020، والذي كان يقام عادةً ضمن فعاليات أسبوع باريس للموضة لكن تمّ إلغاء عروضه المباشرة بسبب انتشار وباء كورونا.

حمل هذا الفيديو، الذي مدته حوالي 7دقائق، عنوان Beirut,The Sacred Source أي "بيروت المصدر الخالد". وقد انطلقت فكرته من عناصر الطبيعة التي تجدد طاقتها في عالم مسحور تتفتح فيه الحياة إلى ما لانهاية. وأهداه إلى مدينة بيروت كرسالة أمل وإيمان بقدرتها على التجدد واستعادة ألقها المفقود.

قدّم الفيديو مجموعة من الأزياء الراقية مستوحاة من سحر الغابات، إشراق الشمس، قوة الأشجار، ونقاوة السماء الصافية. وقد رغب المصمم من خلالها أن يعكس إلى العالم صورة جميلة عن بيروت بعيداً عن الحزن الذي غلّفها والدمار الذي أصابها مؤكداً على الأمل والتشبّث بالحياة.

ركّز صعب في هذا الفيديو على موضوع الترابط بين الفن والطبيعة، فاستعان بأصوات هذه الأخيرة ليحملنا إلى عالم نابض بالحياة ولكن بعيدا عن الضوضاء الذي يغلّف حياتنا العصريّة. وقد أتت تصاميمه بألوانها الباستيليّة وبريقها الأخّاذ لتجسّد الأحلام وتنقلنا إلى عالم الأساطير.

برع المصمم في تحويل أقمشة الحرير، والموسلين، والتول إلى قطع فنيّة تزيّنت بحبيبات برّاقة وتفاصيل من الريش أضفت عليها مزيداً من الحيوية. وقد رافقت الأزياء أحزمة رفيعة حدّدت الخصور وأقراط كبيرة للأذنين بالإضافة إلى ورود زيّنت التسريحات. أما عروس إيلي صعب فلم ترتدِ الأبيض هذا الموسم، إنما اختارت ثوباً أميرياً دخلت عليه اللمسات البرونزيّة والذهبيّة، وتميّز بكمّين شفّافين وطرحة طويلة من التول. تعرّفوا على بعض إطلالات هذه المجموعة فيما يلي.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...