استنفار أمني بالخرطوم.. ترقب لمليونية تصحيح المسار

قبل ساعات من انطلاق تظاهرات في السودان، اليوم الثلاثاء، أطلق عليها تصحيح المسار، قامت السلطات في العاصمة الخرطوم بالإغلاق المشدد لكل الكباري الرا..

قبل ساعات من انطلاق تظاهرات في السودان، اليوم الثلاثاء، أطلق عليها تصحيح المسار، قامت السلطات في العاصمة الخرطوم بالإغلاق المشدد لكل الكباري الرابطة بين مدنها الثلاث أم درمان وبحري والخرطوم.

إلى ذلك، اعتقلت السلطات السودانية، أمس الاثنين، عددا من قادة حزب المؤتمر الوطني المنحل بمن فيهم رئيسه إبراهيم غندور، وقالت الحكومة إنهم كانوا ينسقون لأعمال معادية.

وبدت صباح اليوم شوارع رئيسية في مدينة أم درمان شبه خالية في المدينة، التي تعتبر مركزاً لتجمع التظاهرات قبل انطلاق مواكب الأحياء المتجهة إليها.

وكان رئيس الوزراء، عبد الله حمدوك، قد وعد بتحقيق مطالب المتظاهرين وأسر الضحايا في غضون أسبوعين في مسعى بحسب مراقبين لامتصاص غضب الشارع من أداء الحكومة.

فيما أهاب النائب العام السوداني تاج السر الحبر، بجميع المشاركين في التجمعات والفعاليات المقررة الثلاثاء الالتزام بالسلمية، مؤكدا أن حق إبداء الرأي والتجمع السلمي حق دستوري.

وشددت النيابة العامة السودانية، في بيان الاثنين، على سلمية الفعاليات في مدن السودان المختلفة وتحديد مساراتها ومواقع التجمع.

وأشارت إلى أنه تمت مناقشة الترتيبات الخاصة بتأمين المواكب والتجمعات مع وزارة الداخلية بكافة مستوياتها، ومدير المخابرات العامة، والاستخبارات العسكرية، والمنطقة المركزية العسكرية، وقوات الدعم السريع، وتم الاتفاق على ضرورة تأمين الفعاليات والتجمعات السلمية في ذكرى 30 يونيو.

وطلب النائب العام ضرورة الالتزام بالتدابير الاحترازية الصادرة من وزارة الصحة بخصوص التعامل مع فيروس كورونا.

وكانت السلطات أعلنت إغلاق كل الجسور في العاصمة السودانية وعدم السماح بالتنقل بين مدنها، وإغلاق المتاجر، تأهبا لفعاليات مقررة غدا تصحيح مسار الثورة 30 يونيو، وهو اليوم الذي شهد مليونيات حاشدة العام الماضي.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...