شاهد.. الصور الأولية لتحطم الطائرة الباكستانية

تحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة بالقرب من مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية، وفقاً لما ذكره عبد الستا..

تحطمت طائرة ركاب تابعة لشركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة بالقرب من مدينة كراتشي الساحلية الجنوبية، وفقاً لما ذكره عبد الستار كوخار، المتحدث باسم هيئة الطيران المدني في البلاد.

وقال كوخار إن الطائرة القادمة من مدينة لاهور الشرقية كانت تقل 99 راكباً وسبعة من أفراد الطاقم.

وقال شهود عيان إن طائرة من نوع إيرباص إيه 320 حاولت على ما يبدو الهبوط مرتين أو ثلاث مرات قبل تحطمها في منطقة سكنية بالقرب من مطار جناح الدولي.

والمنطقة السكنية على حافة المطار معروفة باسم "موديل كولوني" وهي منطقة فقيرة ومزدحمة بشكل كبير.

وقال أحد سكان المنطقة، عبد الرحمن، إنه رأى الطائرة تدور ثلاث مرات على الأقل، ويبدو أنها كانت تحاول الهبوط في المطار قبل أن تصطدم بعدة منازل.

وقد طوقت الشرطة والجيش المنطقة.

وأظهرت تقارير تليفزيونية محلية دخانا قادما من اتجاه المطار. وكانت سيارات الإسعاف في طريقها إلى المطار. وكانت هناك تقارير عن وقوع بعض الإصابات، ربما لسكان على الأرض. وأشارت تقارير إلى تحطم منازل سكنية وإصابة 10 أشخاص على الأقل.
وتستغرق الرحلة عادة ساعة ونصف للسفر من مدينة لاهور الشمالية الشرقية، عاصمة إقليم البنجاب الأكثر اكتظاظًا بالسكان الباكستاني إلى كراتشي.

وتحطمت الطائرة في حي مزدحم على حافة المطار. قال وسيم أختار، رئيس بلدية كراتشي، إن خمسة أو ستة منازل على الأقل دمرت جراء الحادث.

وحسب مقاطع فيديو، بدت أجزاء من الطائرة المحطمة في المنطقة السكنية، فيما هرع سكان محليون وفرق إسعاف للمساعدة.

وكانت الطائرة في رحلة محلية من لاهور إلى كراتشي، وقبل الهبوط بدقيقة واحدة حدث خلل أدى لتحطم الطائرة.

وذكرت هيئة الطيران المدني الباكستانية أن المشكلة الفنية ظهرت في كوابح الطائرة لدى الهبوط.

ومن جانبه، قرر الجيش الباكستاني إرسال فرق إلى كراتشي لمساعدة السلطات المدينة في مواجهة الكارثة.

وفي كراتشي، تقرر إعلان حالة الطوارئ في كافة مستشفيات المدينة.

وكتب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان على موقع تويتر :"مصدوم ومحزون لتحطم طائرة الخطوط الجوية الباكستانية. . . سيتم إجراء تحقيق فوري. دعاؤنا وتعازينا لعائلات المتوفين".

وأظهرت وثائق الصلاحية للطيران أن الطائرة تلقت آخر مرة فحصًا حكوميًا في 1 نوفمبر/تشرين ثان 2019. وقع كبير مهندسي الخطوط الجوية الباكستانية على شهادة منفصلة في 28 أبريل/نيسان تفيد بأن جميع عمليات الصيانة قد أجريت على متن الطائرة وأن "الطائرة صالحة للطيران تمامًا وتفي بجميع معايير السلامة".

وأظهرت سجلات ملكية الطائرة المنكوبة أن شركة تشاينا إيسترن إيرلاينز استخدمت الطائرة من عام 2004 حتى عام 2014.

وخلت الطائرة أسطول الخطوط الجوية الباكستانية مؤجرة من شركة جي إي كابيتال إفيشين سرفيسيز.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...