ملف الأسرى.. مسؤول أميركي يسخر: ظريف لا يجيد سوى الكلام

رد نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي بالوكالة، كين كوتشينيلي، على وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، بشأن قضية تبادل السجناء بين البلدين، قائلا: “ع..

رد نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي بالوكالة، كين كوتشينيلي، على وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، بشأن قضية تبادل السجناء بين البلدين، قائلا: "عليك فعل شيء ما لدعم أقوالك".

جاء هذا بعدما أثار ظريف ومسؤولون إيرانيون كبار، خلال الأيام الأخيرة، قضية تبادل محتمل للسجناء مع الولايات المتحدة، وبشكل خاص سيروس عسكري، الباحث الإيراني المتهم بسرقة أسرار عسكرية.

وقال كوتشينيلي في تغريدات ردا على ظريف "إنه لا يجيد سوى الكلام لعدم اتخاذه إجراءات حقيقية لاستعادة عسكري وآخرين يدعون أنهم مسجونون بشكل غير قانوني في الولايات المتحدة".

من جهته، رد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي على كوتشينيلي على تويتر قائلاً إن ظريف اقترح مبادلة السجناء في سبتمبر 2018، واصفا الإيرانيين المعتقلين في الولايات المتحدة بتهم جنائية بأنهم "رهائن".

وقال موسوي خلال مؤتمر صحافي الاثنين: "لقد أعلنا عن استعدادنا رسميا عن طريق الرسائل التي نقلتها أطراف ثالثة واقترحنا تبادل سجناء معينين وقد تمت بعض الصفقات".

وأضاف أن ما يقرب من 20 إيرانيا محتجزون في الولايات المتحدة بتهمة "التحايل على العقوبات"، وقال إن إيران مستعدة للعمل على حل الوضع.

هذا في حين تحتجز إيران عدة مواطنين أميركيين وأوروبيين يحملون الجنسيات المزدوجة بتهم تتعلق بالأمن القومي أو التجسس، حيث يعتبرهم الغرب أيضا رهائن، ويعتقد أنهم محتجزون كورقة مساومة.

وقد دعت المنظمات الدولية لحقوق الإنسان مرارا وتكرارا إلى إطلاق سراحهم، حيث أفرجت إيران عن بعضهم ضمن صفقات تبادل منذ ديسمبر الماضي.

يذكر أنه في أكتوبر 2019، قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف إن إيران قدمت عرضًا لتبادل الأسرى مع الولايات المتحدة من خلال السفارة السويسرية في طهران وقدمت قائمة بالسجناء الإيرانيين في الولايات المتحدة للتبادل. وتمثل السفارة السويسرية المصالح الأميركية في إيران، لكن ظريف قال إن المحادثات وصلت إلى طريق مسدود.

المصدر:العربية

اقرأ أيضا
Loading...