يوفنتوس يواجه ميلان في نهائي كأس إيطاليا اليوم

يبحث يوفنتوس عن قطع أول خطوة نحو إحراز ثنائية الدوري والكأس المحلية للعام الرابع على التوالي، عندما يواجه ميلان الطامح لاستعادة رضا جماهيره، اليوم في نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم على الملعب الأولمبي في روما.
وبعد أن ضمن يوفنتوس الأحد بنسبة كبيرة لقب الدوري للموسم السابع تواليا، إذ يحتاج لنقطة من مباراتين، يتعين على حامل اللقب 12 مرة (رقم قياسي) تخطي غريمه الشمالي المتوج خمس مرات آخرها في 2003.
وكانت المواجهة الأخيرة بينهما في مسابقة الكأس متقاربة، وحسمها يوفنتوس في نهائي 2016 بهدف في الوقت الإضافي عن طريق مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا.
وبعد خروج «السيدة العجوز» من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني بصعوبة كبيرة، تحدث لاعب وسطه البوسني ميراليم بيانيتش عن أهمية الثنائية المحلية وقال: «أردنا حقا الفوز بكل الألقاب الممكنة هذه السنة. للأسف خرجنا من دوري الأبطال، إلا أن موقعنا جيد في الدوري والفوز بكأس إيطاليا هدف آخر لنا».
ويخوض يوفنتوس الذي يلتقي روما السبت المقبل في الدوري، المواجهة على وقع تقارير رحيل مدربه ماسيميليانو أليغري إلى آرسنال الإنجليزي لخلافة الفرنسي آرسين في..

يبحث يوفنتوس عن قطع أول خطوة نحو إحراز ثنائية الدوري والكأس المحلية للعام الرابع على التوالي، عندما يواجه ميلان الطامح لاستعادة رضا جماهيره، اليوم في نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم على الملعب الأولمبي في روما.
وبعد أن ضمن يوفنتوس الأحد بنسبة كبيرة لقب الدوري للموسم السابع تواليا، إذ يحتاج لنقطة من مباراتين، يتعين على حامل اللقب 12 مرة (رقم قياسي) تخطي غريمه الشمالي المتوج خمس مرات آخرها في 2003.
وكانت المواجهة الأخيرة بينهما في مسابقة الكأس متقاربة، وحسمها يوفنتوس في نهائي 2016 بهدف في الوقت الإضافي عن طريق مهاجمه الإسباني ألفارو موراتا.
وبعد خروج «السيدة العجوز» من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني بصعوبة كبيرة، تحدث لاعب وسطه البوسني ميراليم بيانيتش عن أهمية الثنائية المحلية وقال: «أردنا حقا الفوز بكل الألقاب الممكنة هذه السنة. للأسف خرجنا من دوري الأبطال، إلا أن موقعنا جيد في الدوري والفوز بكأس إيطاليا هدف آخر لنا».
ويخوض يوفنتوس الذي يلتقي روما السبت المقبل في الدوري، المواجهة على وقع تقارير رحيل مدربه ماسيميليانو أليغري إلى آرسنال الإنجليزي لخلافة الفرنسي آرسين فينغر.
وقبل عام من نهاية عقده، يتوقع أن يتفاوض على تمديده مع رئيس النادي أندريا إنييلي والمدير التنفيذي جوزيبي ماروتا الذي قال: «بعد الفوز بالدوري سنتحدث عن المستقبل، وأنا متأكد بأنه سيكون مرضيا للطرفين».
وعن نهائي الكأس، أضاف ماروتا الذي يخوض فريقه النهائي للمرة الـ18 في تاريخه (رقم قياسي) مقابل 14 لميلان: «استمتعنا بإحراز الكأس في السنوات الثلاث الأخيرة، ونريد تكرار هذا الأمر (اليوم)، كعلامة حب لجماهيرنا الرائعة».
وتابع: «سنواجه فريق ميلان المتحفز وهي مباراة حاسمة بالنسبة إليهم، لكننا نريد الفوز».
وقد يستعيد يوفنتوس جهود مهاجمه الكرواتي ماريو ماندزوكيتش، 31 عاما، العائد إلى التمارين بعد إصابة في كاحله خلال مواجهة إنتر الشهر الماضي، كما شارك ستيفانو ستورارو وماتيا دي تشيليو.
من جهته، استعد فريق المدرب جينارو غاتوزو للمواجهة بفوز ثان على التوالي في الدوري على حساب فيرونا، وذلك بعد 6 مباريات دون أي فوز، ليستعيد من أتالانتا المركز السادس المؤهل إلى الدوري الأوروبي.
وقال مدافع ميلان أليسيو رومانيولي: «يوفنتوس قوي جدا، فازوا بكل شيء في إيطاليا في السنوات السبع الأخيرة. خضنا مباراة رائعة قبل سنتين لكنها انتهت بشكل سيئ لنا. أعتقد أن الهوة تقلصت راهنا».
أما لاعب الوسط التركي هاكان جالهان أوغلو فتحدث عن بداية مشواره قائلا: «الأشهر الستة الأولى كانت قاسية جدا علي هنا لأن الإيطالية لغة صعبة واحتجت إلى الوقت كي أتأقلم. أصبحت الأمور أسهل مع غاتوزو لأنه يتكلم الإنجليزية، الحديث معه أسهل».
ورأى لاعب الوسط جاكومو بونافنتورا: «نحن جاهزون للنهائي. لعبنا جيدا ضد فيرونا، ونحن سعداء للفوز على بولونيا. نعرف أنها ستكون مباراة صعبة. نوعية يوفنتوس أفضل منا، لكن بهذا النوع من المباريات بمقدورنا إلحاق الأذى بأي فريق».
وكشف كارلو أنشيلوتي الذي درب الفريقين سابقا أنه سيشجع ميلان في النهائي معتقدا أن غاتوزو «يقوم بعمل جيد».
وقال أنشيلوتي، 58 عاما، لقناة ميلان: «أنا في كندا وسأشاهد المباراة مع صديق لي يشجع ميلان كثيرا لذا سنرتدي قميص الفريق، هذا ما يمكنني القيام به لدعم الفريق».
وتابع: «من الواضح أنها لحظة حساسة لأن الفريق متأخر نوعا ما، لكن مع الاستثمارات الصحيحة والصفات الريادية لمديريه أعتقد أنه بمقدوره النهوض مجددا». وعن توقعاته للنهائي أضاف: «يوفنتوس فريق معقد ومنتبه جدا في الجانب الدفاعي… أتوقع مباراة متوازنة، ولا أتوقع أن يغامر يوفنتوس».
وبلغ ميلان النهائي بتخطيه فيرونا في دور الـ16 ثم جاره إنتر في ربع النهائي ولاتسيو في نصف النهائي، فيما تغلب يوفنتوس على جنوا وتورينو وأتالانتا.
وفي مباراتيهما في الدوري هذا الموسم، فاز يوفنتوس 2 – صفر خارج ملعبه بهدفي مهاجمه الأرجنتيني غونزالو هيغواين، و3 – 1 في تورينو عن طريق المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا ولاعبي الوسط الكولومبي خوان كوادرادو والألماني سامي خضيرة، مقابل هدف لمدافع يوفنتوس السابق ليوناردو بونوتشي.

اقرأ أيضا
Loading...