فيرغسون يستفيق من الغيبوبة ويتحدث لعائلته

أظهر المدرب السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم «السير» أليكس فيرغسون، إشارات إيجابية على التعافي من العملية الجراحية لمعالجة نزيف في الدماغ، حيث أشارت تقارير إعلامية بريطانية أمس إلى أنه استطاع الجلوس والحديث إلى أفراد عائلته.
وأدخل فيرغسون، 76 عاما، وأنجح مدرب في تاريخ مانشستر يونايتد والدوري الممتاز الإنجليزي، المستشفى السبت لإجراء عملية جراحية عاجلة لمعالجة النزف ووضع في غيبوبة. وأوردت عدة تقارير إعلامية أمس أن المدرب الأسطوري الذي اعتزل في العام 2013 بعد مسيرة مع يونايتد بدأت في 1986 أن فيرغسون أظهر إشارات إيجابية في التعامل مع العلاج، ومنح المقربين منه تفاؤلا، إلا أن التعافي الكامل سيكون بطيئا.
وانهالت رسائل التضامن والتمني بالشفاء العاجل من الكثير من الأطراف في عالم كرة القدم وخارجه، مثل الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحادات القارية، إضافة إلى الدوريات البارزة والأندية والمدربين، أكانوا من الذين جمعتهم علاقة قريبة بفيرغسون، أو خصومة مديدة طوال أعوام.
وقاد فيرغسون يونايتد إلى سلسلة طويلة من الألقاب، أبرزها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة، ودوري أبطال أوروبا عامي 1999..

أظهر المدرب السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم «السير» أليكس فيرغسون، إشارات إيجابية على التعافي من العملية الجراحية لمعالجة نزيف في الدماغ، حيث أشارت تقارير إعلامية بريطانية أمس إلى أنه استطاع الجلوس والحديث إلى أفراد عائلته.
وأدخل فيرغسون، 76 عاما، وأنجح مدرب في تاريخ مانشستر يونايتد والدوري الممتاز الإنجليزي، المستشفى السبت لإجراء عملية جراحية عاجلة لمعالجة النزف ووضع في غيبوبة. وأوردت عدة تقارير إعلامية أمس أن المدرب الأسطوري الذي اعتزل في العام 2013 بعد مسيرة مع يونايتد بدأت في 1986 أن فيرغسون أظهر إشارات إيجابية في التعامل مع العلاج، ومنح المقربين منه تفاؤلا، إلا أن التعافي الكامل سيكون بطيئا.
وانهالت رسائل التضامن والتمني بالشفاء العاجل من الكثير من الأطراف في عالم كرة القدم وخارجه، مثل الاتحاد الدولي (فيفا) والاتحادات القارية، إضافة إلى الدوريات البارزة والأندية والمدربين، أكانوا من الذين جمعتهم علاقة قريبة بفيرغسون، أو خصومة مديدة طوال أعوام.
وقاد فيرغسون يونايتد إلى سلسلة طويلة من الألقاب، أبرزها لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة، ودوري أبطال أوروبا عامي 1999 و2008.

اقرأ أيضا
Loading...